بعد الإصابة بفيروس الالتهاب الكبدي بي بـ  60- 120 يوما تبدأ الأعراض بالظهور، لكنها تظهر لدى 50% فقط من المصابين البالغين، أما بالنسبة للرضع والأطفال فنسبة ظهور الأعراض تكون غالبا أقل، وبعض الناص يصبحون مرضى جدا بعد إصابتهم بالفيروس.

 

وتشمل الأعراض المرضية المحتملة:

– يرقان (اصفرار الجلد والعين).

– تحول البول إلى اللون الداكن كلون الشاي.

– تحول البراز إلى اللون الفاتح.

– أعراض كأعراض الأنفلونزا (فقدان الشهية، ضعف عام، إعياء، غثيان وقئ).

– حمى، صداع، وألم بالمفاصل.

– طفح جلدي أو حكة.

– ألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن.

– عدم تحمل الطعام الدسم والسجائر.

 

هذه الأعراض لا تظهر لدى أغلبية المرضى المصابين بهذا الفيروس، لكنها تكون شائعة أكثر عند اللذين يصابون بالالتهاب الكبدي بي وهم كبار، والطريقة الوحيدة التي يمكن بها تحديد المرض هي تحليل الدم الخاص بالفيروس.

 

من كتاب “100 سؤال عن الكبد” للأستاذ الدكتور جمال شيحة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة الكبد المصرى ورئيس لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب.