إذا كان في محيط أسرتك أو معارفك مريض بفيروس “سي” وأتم علاجه وتأكد من سلبية تحليل “PCR” بعد العلاج، فإنه لا يتسبب مطلقا في نقل العدوى، حيث ان الفيروس قد اختفى تماما من جسمه.
 
ولكن يجب الاستمرار في الالتزام باحتياطات الأمان مثل عدم مشاركته في الأدوات الشخصية، خاصة الحاد منها، وهي نفس الاحتياطات التي يجب اتباعها مع كل الأفراد حتى غير المصابين بفيروس سي.
 
 
من كتاب “100 سؤال عن الكبد” للأستاذ الدكتور جمال شيحة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة الكبد المصرى ورئيس لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب.