قد يستطيع الجسم القضاء على فيروس سي من تلقاء نفسه في 15% من الحالات، أما في 70- 85% من المصابين تتحول لديهم الإصابة من التهاب حاد إلى مزمن.
 
والالتهاب المزمن مثل الحاد يكون بلا أعراض بخلاف بعض الحالات التي تكون أعراضها التعب، الشعور بالغثيان والقئ، ألم بالجزء الأيمن العلوي من البطن، ظهور الاصفرار بالجلد والعين، وبعض الأعراض الأخرى.
 
ويتوفر حاليا في مصر علاج شافي تماما من فيروس سي بنسب تتجاوز 98%، وهو ما يمنع تطور الأعراض، إلا أن إهمال الفحص والعلاج قد يؤدي إلى تطور بعض المضاعفات القاتلة، مثل:
 
تليف الكبد
ويتطور الالتهاب الكبدي المزمن سي إلى تليف في الكبد لدى 25% من المرضى خلال 10 سنوات أو أكثر، وربما لا تظهر أعراض للتليف، وقد يكون السبب الوحيد لاكتشافه تضخم الكبد والطحال.
 
 
الفشل الكبدي وسرطان الكبد
يتطور التليف الكبدي ويتقدم مع الوقت فتبدأ أعراض الفشل الكبدي بالظهور، وكذلك سرطان الكبد إلا أن تطور الالتهاب الكبدي سي إلى سرطان كبدي بطئ جدا ويحتاج إلى عقود من الزمن ليحدث، ويحدث نتيجة إهمال الفحص والعلاج لسنوات عديدة.
 
 
 
 
من كتاب “100 سؤال عن الكبد” للأستاذ الدكتور جمال شيحة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة الكبد المصرى ورئيس لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب.