مؤسسة الكبد المصرى بالمنصورة , بشربين | جمعية رعاية مرضى  الكبد
الفروع    أخر اﻷخبار    اتصل بنا    جمعية رعاية مرضى الكبد
الخط الساخن  16499 
الحساب المصرفي   70000  
الخط الساخن    16499   
رقم الحساب المصرفي    70000   

ممثل القومي لحقوق الإنسان: فيروس سي من مخلفات البلهارسيا..وهجرة الأطباء أكبر تحدي للصحة

تاريخ الخبر : 2018-11-20 11:14:25

ممثل القومي لحقوق الإنسان:  فيروس سي من مخلفات البلهارسيا..وهجرة الأطباء أكبر تحدي للصحة

ممثل القومي لحقوق الإنسان: 

فيروس سي من مخلفات البلهارسيا..وهجرة الأطباء أكبر تحدي للصحة

 

قال الدكتور صلاح سلام عضو المجلس القومي لحقوق الانسان، إن الدولة تهتم بالصحة والتعيم باعتباهما محاور التنمية في مصر وأساس التقدم، منوها بان الدولة تولي اهتمام خاصا بالفلاح المصري فيما يخص التعليم والصحة.

وأضاف سلام خلال الجلسة التي عقدت  تحت عنوان دور السياسات العامة فى إدارة الأوبئة وخاصة التهاب الكبد الفيروسي" ضمن أعمال المؤتمر الثالث للمؤسسة الافريقية لعلاج مرضي الفيروسات الكبدية ALPA ، والذي يعقد تحت عنوان" بناء القدرات في مجال الفيروسات الكبدية للدول الأعضاء بالاتحاد الإفريقي"، بمشاركة خبراء من 20 دولة افريقية، بدعم من مفوضية البحث العلمي والتقني بالاتحاد الافريقي، أن الدولة نجحت من وقت طويل في القضاء على مرض البلهارسيا، الى أن ظهر مرض آخر وهو مرض فيروس سي الذي يعتبر من مخلفات مرض البلهارسيا، مؤكدا ان اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسي بهذا المرض يحسب له.

ولفت إلى أن مصر تعتبر من أكبر الدول في نسب الإصابة بالمرض، منوها بأننا لسنا دولة غنية أو قوية وهناك زيادة سكانية رهيبة تصل الى 2.6 مليون نسمة سنويا، وهذا يساوي عدد سكان دول بأكملها، ولكننا نستطيع إنجاز هذا العمل والقضاء على المرض، وخصوصا وأن معدل النمو الاقتصادي حوالي 5% ولا يتماشي مع الزيادة السكانية ونحتاج لمعدل نمو 12% لتتوافق امكانيات الدولة مع الزيادة السكانية الحاصلة.

وأكد أن تنظيم الاسرة من التحديات الكبيرة التي تواجه الدولة وتحتاج لجهد ، منوها أن هناك مشروع قانون "السكان والتنمية" تقدم به لمجلس النواب يستهدف خفض معدلات الزيادة السكانية، أو توظيفها بشكل جيد حتى لا تمثل مشكلة إذا استخدم معها التدريب والتأهيل والعمل.

وأشار إلى أن "هجرة الأطباء" من مصر تمثل مشكلة كبيرة بسبب انخفاض الرواتب، مؤكدا أن هذا تحدي كبير امام الدولة اذا أردنا نجاح مشروع 100 مليون صحة، فلابد إيجاد حل لمشكلة انخفاض الرواتب الخاصة بالأطباء.

وأشاد بمستشفي الكبد المصري ورئيسها الدكتور جمال شيحة منوها بان التوجه لبناء المستشفى في المنصورة وكما فعل الدكتور محمد غنيم ببناء معهد الكبد وايضا مستشفيات مثل شفاء الأورمان في الاقصر، منوها بان التوجه لعلاج في القاهرة يمثل مشكلة للكثيرين.

ونوه بان الخدمات التي تقدمها منظمات المجتمع المدني في علاج المرض كثيرة جدا وتحسب للقائمين على هذه الجمعيات والمؤسسات الخيرية منوها بان هناك 18 الف جمعية تعاونية و55 الف جمعية مجتمع مدني ما بين تعليمية وصحية وغيرها تقدم الكثير منها الخدمات الصحية للمواطنين. 

وأكد أن مصر تمثل العمق الطبيعي لافريقيا، وهناك اتحاد للمؤسسات الوطنية لحقوق الانسان في إفريقيا، لاعادة الوصل مرة أخرى بين مصر وعمها الافريقي.